.عن أطلس العراق ودرب التبانة
وهل لفتَ نظري في درس الجغرافيا مثل أطلس العراق زاهي الألوان؟

صفحاته المفتوحة أمامي على (الرَّحلة) أسافر فيها سائحاً بين ألوانه وصوره ومعلوماته.  عن التنوع .. بقية الموضوع

بعد قراءة الكوميديا الإلهية
من بينِ ركامِ السُّحُبِ النَّرويجيةِ كانَ نداءً هوميريا!
هادراً يتصارعُ فيه البشرُ والآلهة. المصائرُ والوصايا أغساقٌ عالقةٌ بين جنوحنا وخوفنا. تُمَوّهُ جوعَنا الأعمق من إرادتنا. كما لو أني صحوتُ بعد .. أكمل القراءة 

بارٌ في السعدون

بارٌ في السعدون
يصدحُ مطربه بذكر الأحياء الموتى

والموتى الأحياءُ
يجترُّونَ الأيام الماضيةَ بلا جدوى!
أكمل القراءة

ساعات
1

لم تكن تسلو المواعيد
ولكن أبطأتْ
.ساعة أخرى على جدران قلب بارد
2
ساعة خامدة تقدح في صوت المغني
أكمل القراءة

 بتايا

!من قرية صيادي الأسماك إلى مدينة الدعارة الأولى في العالم

الفصل الأول

امتدت الحروب البورميَّة السِّياميَّة ثلاثة قرون من منتصف القرن السادس عشر حتى منتصف القرن التاسع عشر.أسقط البورميُّون العاصمة السِّياميَّة (تايلاند الحالية)   .. أيوثايا عام 1767. قاد الملك .. التفاصيل

 السيّاح الروس في بتايا وأخصُّ بالذكر منهم الحسناوات؟ 
تعتبرُ تايلاند أن سوق السياحة الروسي ناشئاً وذا امكانيات واعدة. بعدما ارتفع دخل الفرد في عام 2003 من 4100 دولاراً إلى 5340 دولاراً في عام 2004 . أصبح عالمنا الجديد فيه أن الدول .. التفاصيل

كوالالامبور .. الفساد وبرجا بتروناوس وقصة السفارة العراقية!
لا توجد سفارة عراقية في العاصمة التايلندية بانكوك حيث كنتُ أصطاف في عام 2019، فاضطررتُ إلى مراجعة السفارة العراقية في العاصمة الماليزية كوالا   لامبور للحصول .. التفاصيل